[بحث جاهز للطباعة] نموذج مقدمة بحث ادبي , نماذج بحوث ادبية –

نموذج مقدمة بحث ادبي , نماذج بحوث ادبية نموذج مقدمة بحث ادبي , نماذج بحوث ادبية مقدمة البحث

الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد خير المرسلين
وعلى آله وأصحابه الغر الميامين وأتباعهم بإحسان إلى يوم الدين.وبعد ……….

لقد كلفني أستاذي الفاضل الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي حفظه الله بكتابة هذا البحث كدراسة يقوم بها الطلاب في كلية الشريعة من جامعة دمشق كجزء من مادتي الفقه والفقه المقارن القسم العملي من مقرر السنة الرابعة، ترسيخاً لمهارات البحث العلمي وأصول الدراسات الفقهية المنهجية على أعين ثلة من العلماء الأفذاذ أولي البصائر النافذة والأقدام الراسخة علما والأيد المتدفقة عطاءً والقلوب المتقدة حباً وإخلاصاً في المنافحة عن الدين الخاتم وأداء الأمانة التي حملوها بكل ثقة واقتدار غير آبهين بأشواك الطريق ولأواء المحن وكأنهم

(1) مثال صادق لوصفه عليه الصلاة والسلام لحملة هذا الدين: (( يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله ينفون عنه تأويل الجاهلين وتحريف الغالين وانتحال المبطلين )).

جعلنا الله خير خلف لخير سلف في فهمه وعلمه وعملة وتطبيقه وتبليغه وبيانه . ولعل هذا البحث كسائر البحوث الفقهية إذ يقدم للبشرية روعة وعظمة الفقه الإسلامي ، في شموله، وتنسيقه ، وإحكامه، وملائمته وصلاحيته للبشرية، على اختلاف الزمان وتغاير المكان، من حيث منطلقاته، وغاياته في تحقيق المصالح ودرء المفاسد ، والأمن من خلال العمل على استقرار المعاملات ، وقطع دابر التنازع عن تعارض المصالح وتنازع أصحابها، دون محاباة ودون انحياز لمصلحة أحد الفريقين إلا بما تقتضيه قواعد الحق والعدالة، خاصة بعد ما غزت القوانبن الوضعية بلادنا وبلاد المسلمين، وتجلى فيها القصور، والانحياز، والنزوع لتحقيق مصلحة أحد الفريقين وحمايتها بسلطان القوانين، فما حلت مشكلة، ولا أزالت غمة ، ولا رفعت عن كاهل هذه الأمة سُبَّةالتخلف والتأخر فما رأينا فيها إلا الاضطراب، وتعميق التناقضات، وصراع المصالح، والأحقاد والكراهية، وما زادتنا إلا ضياعاً …
ننسج اليوم غزلنا على منوال أدعياء الحرية المزيفة من أبناء الغرب، وننقضه غداَ بمعاول عبدة ماركس ولينين في الشرق… ونحن بين هؤلاء وهؤلاء لا نعرف قراراً، ولا استقراراًَ، ومع كل هذا تتبدى نصاعة التشريع الإسلامي – بأصالته وقدرته على سياسة الأمة وسوقها نحو الرقي – الشعلة الوحيدة الكفيلة لإنارة طريق الحق والكرامة للإنسانية جمعاء ،وهو عبادة الإنسان لربه في محراب العبادة بمعناها الاصطلاحي، وفي محراب المعاملات بأنواعها – الشخصية والمالية والقضائية والادارية والسياسية – بين الأفراد والجماعات، وفي جميع الأحول – سلماً وحرباً – كما أنه عبادة الإنسان لربه في معاملته مع نفسه.

وليس عملي وبحثي الآن حول هذه النقطة بالذات، وإنما إضاءة على الطريق في سبيل بيان هذه الحقائق، ولا أقول كشفها بل إزالة الغشاوة عنها، بعدما استطاع جنود الغرب أن ينسجوا نسجا خليطا من الأكاذيب والأضاليل بغية إظهاره بمظهر التاجر المفلس في سوق الكساد، وبعدما زينوا نتاج حضارتهم المجبول بدماء الشعوب ونهب ثرواتها ، ومهدوا لذلك بإيجاد جيل استعمله كعميل سياسي أولاً ، يعمل لحسابه في أرض نشأ بها وترعرع على أرضها ، ومن ثم استطاع أن يحول عملاءه السياسيين اللاهثين خلف مناصب زائفة، ومتع زائلة حائلة إلى عملاء حضاريين يتلمسون الهدى ممن لايَهِدّي إلا أن يهدى …..ويحسبون أنهم يحسنون صنعا وهم في حقيقة أمرهم من الأخسرين أعمالا وكذا استطاع أن يبعد المسلمين عن أن ينعموا بلذة وسعادة الحكم بشريعة الله وهديه ، سواء بالقوة تارة، أوأساليب الدعاية، والتضليل، والخداع، والمكر الذي يحيكونه ليل نهار في مجالسهم، ومنظماتهم، ومراكزهم البحثية، وبيوت خبراتهم المزعومة. وإنْ كان الوقت والموعد المحدد لإنجاز هذا الأبحاث ضيقا لكن نسأل المولى عز وجل أن يعيننا على المطلوب إنه نعم المولى ونعم النصير.ولقد اعتمدت في بحثي هذا أمهات الكتب المعتمدة في فقه المذاهب الأربعة ، وما نقلت رأيا عن مذهب إلا من كتب أهله الموثوق بهم ، وحاولت جهد إمكاني أن أختصر الموضوع ، وإن كان بحاجة إلى بحث أعمق غورا، وأكثر شمولا،وأظهر في الأدلة والبينات التي اعتمدوها واستندوا إليها في استباطاتهم . والله ولي التوفيق.هذا البحث يمكن تعديله حسب نوع البحث المقدم

تعليق واحد

  1. السلام عليك اريد بحث تاريخي كامل وجاهز للطباعه مع كتابه العناوين والمصادر والمراجع والهوامش وليس موجود كيف احصل على هذا البحث ارجو المساعده

  2. السلام عليك اريد بحث تاريخي كامل وجاهز للطباعه مع كتابه العناوين والمصادر والمراجع والهوامش وليس موجود كيف احصل على هذا البحث ارجو المساعده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى