دختنوس بنت لقيط نسبها

نسبها

  • هي دَخْتَنُوس بنت لقيط بن زراره التميمي لقيط بن زُرارة بن عُدُس بن زيد بن عبد الله بن دارم بن مالك بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم بن مر بن أد بن طابخة بن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان التميميةالموسوعة الشاملة – أنساب الأشراف.
  • أُمها زينب بنت قيس بن مسعود.

أزواجها

تزوجت ثلاث رجال وهُم

  • أبي شريح عمرو بن عدس بن زيد بن عبد الله بن دارم وهو إبن عمها.
  • عُمَيْر بن معبد بن زرارة وهو إبن عمها أيضاً.
  • خالد الزراريفي رواية أبي عبيدة أن عمير بن معبد كان ثالث أزواجها؛ ففي القصة اختصار حسب رواية الضبي..

حياتها

هي حفيدة زُرارة بن عُدَس ‏سيد بني تميم وإبنة لقيط بن زراره التميمي لقيط بن زُرارة فارِس مضر , قيل أن أبيها كان يأتي كسرى فيحبوه ويكسوه ويكرمه, وكان لملك الفرس هذا بنت تدعى دخترنوش – أي بنت الهنيء – فَعرب لقيط الاسم وسمى إبنته على إسمهاكتاب الكامل في التاريخ ** نداء الإيمان, وكانت ذات جمال أخّإذ و بهاء ودهاء, وقد سطرت كتب المُؤرخين عدة مواقف في حياتها منها

دختنوس في يوم شعب جبلة

حضرت يوم شعب جبلة قبل مولد نبي الإسلام بتسع عشرة أو بسبع عشرة سنة حيث كان القتال بين بني عبس و بني عامر بن صعصعة وقومها بني تميم بقيادة أبيها لقيط بن زراره التميمي لقيط بن زُرارة الذي كان يأخذها معه في كل غزوة ويرجع إلى رأيها‏كتاب المستقصي ص 121.

وفي أثناء زحف جيش بني تميم ساروا في جمعٌ عظيم لا يشكون في قتل عبس وعامر فلقي لقيط في طريقه كرب بن صفوان بن الحباب السعدي وكان شريفًا فقال‏ ‏

اقتباس مضمن ما منعك أن تسير معنا في غزاتنا ؟

قال‏ ‏

اقتباس مضمن أنا مشغول في طلب إبلٍ لي‏كتاب الكامل في التاريخ الجزء الأول. ص 14. .‏

قال‏ ‏

اقتباس مضمن لا بل تريد أن تنذر بنا القوم ولا أتركك حتى تحلف أنك لا تخبرهم .

فحلف له ثم سار عنه وهو مُغضب‏, وعاد كرب بن صفوان فلقي لقيطًا
فقال له‏ ‏

اقتباس مضمن أأنذرتَ القوم ؟؟!

فأعاد الحلف له أنه لم يكلم أحدًا منهم فخلى عنه‏.

فقالت دختنوس لأبيها لقيط‏ ‏

اقتباس مضمن ردني إلى أهلي ولا تعرضني ل بني عبس عبس و بني عامر بن صعصعة عامر فقد أنذرهم لا محالة‏الموسوعة الشاملة – أنساب الأشراف .

فأستحمقها وساءه كلامها وردها‏ ولم يسمع مشورتها بإن كرب بن صفوان أنذر بني عامر بن صعصعة منهم وأنهم سينهزمون في المعركة فتجاهل أبيها رأيها وسار بالجيش فاقتتلوا مع بني عبس و بني عامر قتالًا شديدًا وكثرت القتلى في بني تميم تميم وقتل رؤساء الجيش وتم آسر زوجها عمرو بن عدس وعمها حاجب ابن زُرارة ومعاوية بن الجون وأبيها لقيط بن زراره التميمي لقيط بن زُرارة وقع في الأسر أيضاً وطعنه شريح بن الأحوص العامري فَتذكر ما قالته دختنوس فَجعل يرثيها عند إحتضاره

بداية قصيدة
بيت يا ليت شعري عنك دخنتوس إذا أتاها الخبر المرموس
بيت أتحلق القرون أم تميس لا بل تمس إنّها عروس
نهاية قصيدة

وعندما مات جعل بني عبس بنو عبس يضربون جثته فبلغ ذلك دختنوس فقالت

أَلا يا لَها الويلاتُ ويلة من هوى بِضرب بني عبس بني عبسٍ لقيط بن زراره التميمي لقيطاً وقد موت قضى
لَقد عفّروا وَجهاً عليه مهابةٌ وَما تحفلُ الصمّ الجنادلُ من ثوى
فَلَو أنّكم كُنتم غَداة لقيتمُ لقيط بن زراره التميمي لَقيطاً ضَربتم بِالأسنّة والقنا
عُذرتُم وَلكن كنتمُ مثل ظبيةٍ أَضاءت لها القُنّاص مِن جانبِ الشرا
فَما ثأرهُ فيكم وَلكنّ ثأرهُ شُريجٌ أَأردَته الأسنّة أَم هوى
فَإن تُعقبِ الأيّام من فارسٍ نكن عَليكم حَريقاً لا يرام إذا سما
وَلَو قَتَلتنا غالبٌ كان قَتلها عَلَينا منَ العارِ المجدّعِ للعلا
لَقَد صَبرت لِلموتِ بني كعب كعبٌ وَحافَظت بني كِلابٌ وَما أَنتم هناك لِمن رأى
فَما جَبنوا بالشعبِ إِذ صبرت لهم بني ربيعة رَبيعة يدعى بني كعب كَعبها وَكِلابهاhttp //www.poetsgate.com/po _51934.html

وأيضاً تقول في رثاء أبيها

بَكَرَ النعيّ بِخيرِ خندف خندَفَ كَهلُها وَشَبابُها
وَأَضرّها لِعدوّها وَأفكّها لِرقابِها
وَقريعِها وَنجيبها عندَ الوَغى وَشهابها
وَرئيسها عندَ المُلوكِ وَزين يومِ خِطابها
وَأتمّها نَسباً إِذا رجعَت إِلى أَنسابها
فَرعٌ عمودٌ للعشيرَةِ رافعٌ لِنِصابِها
كَالكوكبِ الدرّيّ في ظلماء لا يَخفى بِها
عبث الأغرُّ بِه وكلُ منيّةٍ لِكتابها
فَرّت بني أسد بنو أسدٍ فرارَ الطيرِ عَن أَربابِها
لَم يَحفظوا حَسباً وَلم يَأووا لِفيء عقابِها
عَن خَيرِها نَسباً إِذا نُصّت إِلى أَنسابِها
وَ هوازن هوازنٌ أصحابهم كَالفأرِ في أَذنابِهاhttp //www.poetsgate.com/po _51933.html

ولها قصيدة هجاء تُعير فِيها النعمان بن قهوس التيمي – من تيم الرباب – لِفراره من القتال يوم شعب جبلة ، وكان حامل لواء قومه في ذلك اليومhttp //library.islamweb.net/hadith/ _hbook.php?indexstartno 0&hflag &pid 295209&bk_no 482&startno 1.
فتقول

فرّ اِبنُ قهوسٍ الشجاعُ بكفّه رمحٌ مِتَلُّ
يعدو به خاظي البضيع كأنه سمع أذل
وَلأنتَ من تيمٍ فدع غَطفانَ إِن ساروا وحلّوا
لا منكَ عدّهم ولا آباك إِن هلكوا وذلّوا
فَخُرَ البغيّ بحدجِ رب بَتِها إِذا الناسُ اِستقلّوا
لا حدجَها ركبت ولا لرعاكَ فيها مستظلُّ
وَلَقد رَأيت أباكَ وسطَ القومِ يبزو أو يجلُّ
مُتقلّداً ربقَ الفرار كأنّه في الجيدِ غلِّhttp //www.poetsgate.com/po _51935.html

دختنوس وعمرو بن عدس

تزوجت إبن عمها عمرو بن عدس بعدما أسن وأصبح عجوزاً، وكان أكثر قومه مالاً وأعظمهم شرفاً وكان رجلاً شهمًا كريمًا، يُغدق عليها طعاماً وشراباً ومالاً مع حِسن معاملة وإجلال وإكرام ولكنه كان شيخاً كبيراً قبيحاً رديء الفم المعارف – resource for arabic books] وأبرص أبخر أعرجدَخْتَنُوس بنت لقيط بن زراره التميمي لقيط بن زُرارة الدارمِية ( ؟ – نَحو 30 ق هـ – ؟ – نَحو 594 م) شاعِرة جاهلية مُجيدة مُحسنة, من بني تميم ولها شِعْرٌ كثير منه الهجو ، والمديح ، والرّثاءhttp //www.poetsgate.com/poet_1861.html.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى