عنيز ابوسالم الترباني نشأته

نشأته

ولد الشاعر في أسره فقيرة وقد توفى والده وترك له بعض من الأغنام والإبل وبدأ تجارة الإبل حيث
كان يتاجر بها ويبيع الإبل في أسواق فلسطين وبعد ذلك تاجر في البن (القهوة) وكان يأتي بها من بلاد الشام
ويبيعها في مصر ومن ثم انتشر وامتلك أراضى في برشاق وهى في مدينة بمحافظة الإسماعيلية
وامتلك أراضى في مدينة نويبع ومع كل صراعات الحياة كان ملم بالشعر النبطى واشعار البادية

وبدأ نظم الشعر من صغر سنه وانتشر وقد عرف في عدة أماكن حتى أنه عرف في بعض الدول المجاورة

مثل السعودية والأردن وسوريا حيث كان يسافر إلى سوريا والأردن والسعودية وكان كثيرا مايزور مدينة حقل في المملكة

وقد التقت به بعض الصحافة المحلية والاجنبية.

وما يزال أبنائه يقطنون مدينة نويبع ويمتلكون بعض القرى السياحية على شواطئ مدينة نويبع

كانت هذه المعلومات على لسان الشيخ عودة صباح اللويمى من كبار عشيره النديات / ترابين

ومن أشعاره
البار حة والقلب فالليل مابات والكبد ما طايب عليها عشاها
بين اللسان وزيبق المخ شبكات عند القصيدة كيف نوضح اسماها
قال اللسان ان كان العلم كبات خساير الطلبة على من بناها
والمخ قال العين للشر مبيات ومروادها هوالسبب في عماها
وقال المراجل بطلت والحيا مات والناس صار وجوها زي قفاها
واعرضت عن نص السوالف من سكات ودلو الظمى لا نقرط وراها رشاها
وشديت علي من ركاب الأحيوات عوصن شحمها ما يغطي كلاها
أودت بي تخدلج مع نبوع الرخيمات وكنت من الفيحى بلاد التياها
وتلفي عريب ينقال عنهم الفهيدات الكلمة العسرى عليهم دواها
ذباحة للضيف عبس الملبات وضيوفهم تصبح تنادس لحاها
والا بني عقبة تقول ناس باشات بس ماعرفنا جودها من رداها
قالوا طلابه هايفه وشرها مات وزغراتها ماهو مغطي غناها
اللي شرع القانون بالعار للعار بالذات لاهم ترابين ولاهم تياها
زود البنتي أصعب من الصعيبات وش كود أبوها اللي فحلها عطاها
تحتج من ديرة إلى سبع ديرات وتصيب اللي فديرتها يفتش خطاها
أنتم تياها وتشتكو من المسبات ويجب على الطلبة نغير اسماها
وتقول للرجاّل يكفاه مافات والعشقه اللي ماتوانس بلاها

وقد كان يتوسط خيراً بين القبائل ليجمع شملهم على الخير
وهذه القصيدة قالها الشاعر عنيز ليصلح بين قبيلتي بني عطية الذين هم خواله وبين قبيلة الحويطات
فقد أرسل قصيدتين أحدها للطرف الأول والأخرى للطرف الثاني

قصدة الطرف الأول وهم بني عطية
من كثر ما قظيت عمري وانا اللوب وفرقت بين الفايده والخساره
لما عرفت الرزق من داخل البوب وطرقك أبواب الرزق ما هو معاره
يا راكبٍٍ من عندنا فوق ميدوب ممشى شهر يتنوشه في نهاره
عليه من وسم الترابين غبغوب وعليه من وسم المعازه اماره
لقيه درب ويفرقًً منه دروب ودرب الطبيقه تخله ع يساره
واغشى تبوك ونشد الناس بأسلوب ولا فرق بين البادية والحضاره
وتلقى الظيف الله مآكل ومشروب والغانمه فرسة ولاد النماره
يقدموا لظيف اللي احلى من الذوب من اصفر تداوى الراس ريحه بهاره
وحتن الغدى يقلط لنا بأعز مطلوب بحوفٍٍ وناس يقدموه بيساره
انا خوالي ساسهم مقطع حروب والبر لو خرب عليهم عماره
وتقول يا بن حرب الصبر مطلوب إكرم ربيبك لا تبين اعواره
والشر لاتشريه لن جاك مجلوب ما من شرايت الشر غير الخساره
دنياك لو تنظر لها كلها عيوب ما ظل عِد وما أسطبت لك قراره
واللي حصل نلقاه فالجرد مكتوب لو تدحره عنك صعيبٍٍ اندحاره
يوم الدهر لَبس لنا الثوب مقلوب نترك حلاواته ونشرب مراره
ونصبر على الحاظر كما يصبر أيوب وماظي جدودك غير وده انطاره
والذيب صبح يلبس القرن مقلوب واستذيب الحُصنِ عليك البشاره

أما القصيدة الثانية لقبيلة الحويطات فهي

برقٍٍ علـى القبلـه تقَـزلَ سحابـه……خِلته وانـا سهـران والذيـب نايـم
يا راكب اللي مثـل قـوس الربابـه…….شـارب لبـن ثنتيـن امـه ورايـم
لـو طبعـه ركيـب خبـلٍٍ عثـابـه……………ولا الخـزَم مـا يقرعنـه صرايـم
مِزْيَنْ وَبشه عقـب مـا طـق نابـه…………طيرٍٍ غُرُنْـق وطولـة الليـل حايـم
جـود معاليقـه وقـلـل زهـابـه………..ودون الوجوه المفلحـه مِنـتْ نايـم
وخله على يمنـاك زاحـول طابـه………والئِتمْ الأيسر هـو طريـق الغنايـم
وبين الحسِي والجِرف تلقـى ذيابـه…….شُقـر السيـوف مغربيـن الوسايـم
يا ما انكفوا ع ذود مـن راس لابـه……….ويا ما أفطروا ع راس والسيف صايم
السيف ما هو سيـف لـولا انصابـه………السيف جيد في إيد ابـو حـظ قايـم.
وتعظَمْ في عيـن الصغيـر الذبابـه………وتصغَرْ في عيـن العظيـم العظايـم
.وتقول لابن جازي ان دارك مهابـه…..وعسرة على خصمٍٍ قـوي العزايـم
وتقول لابـو تايـه كفانـا صلابـه………ياما ارتكبنا مـن الصلابـه جرايـم
واسمع قصيد عنيز واقـرى جوابـه…….إنسان ما لـه ف البـداوه خصايـم
انا سمعـت ان بينكـم زي الطلابـه…………..قصيـد عـذب واصــلٍٍ للشتـايـم

معلومات من عدة مصادر موثوقة لأبناء قبيلة الترابين

تصنيف شعراء

الا سم عنيز سالم سويلم عشيش العرضى الترباني

القبيلة الترابين من البقوم العشيره العرضى

التسلسل نبع، حسبل، العرضى

العمر توفى شاعرنا عن عمر يناهز الـ 85 عام

مدينة المولد ولد في مدينة نويبع

المسكن العين. ووادى وتير في جنوب سيناء

الأولاد اعشيش، مطاوع، امعيش، سالم، منصور

الاخوان عنوز وقد هاجر إلى العراق واستقر هناك، وأخته عنيزه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى